الرئيسية   |   موقف الجبهة   |   وثائق الجبهة   |   شهداء الوطن   |   الرواد المؤسسين   |   الأرشيف   |   المختارات   |   مواقع   |   للاتصال بنا   |

 

 

موقف الجبهة

بيان حول التطورات الأخيرة


تتوالى التطورات الأمنية والسياسية في بلادنا منذ شهر حيث شهدت تصعيد الحكم لسياسة القمع التي تمثلت في استخدام قوات الأمن والجيش الرصاص الحي ضد المعتصمين والمحتجين الذين طالبوا بإصلاحات دستورية وسياسية وبتحسين الأوضاع المعيشية، ابان مسيراتهم السلمية .

إن جبهة التحرير الوطني البحرانية تستنكر أعمال العنف والتصعيد بمختلف مصادره وتطالب بأقصى سرعة ممكنة محاسبة المسؤولين الذين تسببوا في استخدام القوة المفرطة التي راح ضحيتها عدد من القتلى والجرحى من الشباب البحريني، الأمر الذي يعد انتهاكاً صارخاً لحرية التظاهر والاجتماع السلمي .

في الوقت الذي تطالب فيه الجبهة بالحفاظ على مكتسبات الشعب والوطن التي تحققت في عهد الميثاق الوطني، تحث الحكم وبإلحاح، القيام بإصلاحات واسعة تشمل كافة المستويات الدستورية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية، في ظل هذه الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد. كما تؤكد على مبادرة الحوار الوطني الشامل والفاعل لتسوية الأزمة من أجل الحفاظ على الاستقرار والنسيج الاجتماعي بين مكونات الشعب وتعزيز الوحدة الوطنية المستندة على الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان ودولة المؤسسات والقانون .

وهنا تثمن الجبهة دعوة المنبر الديمقراطي التقدمي التي تطالب كافة القوى والفعاليات السياسية والاجتماعية في البلاد من الطائفتين الكريمتين السنية والشيعية تشكيل هيئة وطنية على غرار هيئة الاتحاد الوطني في خمسينيات القرن الماضي، تتبنى حقوق الشعب ومطالبه في الإصلاح الدستوري والسياسي والاقتصادي بما يحفظ نسيج الشعب ويحمي الوحدة الوطنية .

وترى الجبهة أيضاً أن الإحتقان الطائفي الذي تشهده البلاد حالياً يتحمل مسؤوليته الحكم والخطاب الديني الطائفي المتطرف، في دوار اللؤلؤة وفي ساحة مسجد الفاتح، وبالتالي فالتحدي الأكبر هنا هو وقف الشحن الطائفي ومكافحة الطائفية التي يروج لها أعداء الوحدة الوطنية، داخل البلاد وخارجها. وتعتقد الجبهة أن قطع الطريق على الطائفية لا تتمثل في شعارات الوحدة الوطنية المرفوعة هنا وهناك وإنما في ترجمة هذه الشعارات إلى واقع ملموس تتعايش فيه كل مكونات المجتمع من دون تمييز، في ظل التعددية السياسية والاجتماعية دعماً للسلطة المدنية القائمة على الحداثة والتنوير .

وتؤكد الجبهة أن السبيل للخروج من الأزمة الحالية تتمثل في إطلاق سراح الموقوفين في قضايا الرأي وتحقيق المزيد من الحريات العامة وتحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين وحل كافة الأزمات الاقتصادية والاجتماعية واستكمال شروط المملكة الدستورية من خلال الإصلاحات الدستورية على أسس ديمقراطية فعلية وعلى رأسها منح المجلس التشريعي صلاحيات كاملة والفصل بين السلطات الثلاث والتداول السلمي للسلطة والتعددية السياسية وإلغاء كافة القوانين المقيدة للعمل الحزبي وإصدار قانون عصري يسمح بتشكيل الأحزاب وإجراء تعديلات على النظام الانتخابي لتؤمن التمثيل العادل في الدوائر الانتخابية من غير محاصصة طائفية والاهتمام بمطالب الشباب من خلال استراتيجية تتصدى لكل مشاكلهم الحقيقية وفي مقدمتها توفير فرص العمل لهم والاهتمام بالتنمية البشرية المستدامة والتي لن تتحقق إلا على أساس العدالة الاجتماعية والتوزيع العادل للثروة ومكافحة الفساد.
 


جبهة التحرير الوطني البحرانية
البحرين ـــ مارس 2011
 

 

 

 

  National Liberation Front - Bahrain                                                    
   Founded on 15 February 1955      

الموقع الرسمي لجبهة التحرير الوطني - البحرين

 

      جميع حقـوق الطبع والنشر محفوظة لموقع جبهة التحرير الوطني - البحرين

 
 
1955